Ultimate magazine theme for WordPress.
هيدر 02
آخر الأخبار
بمناسبه حلول عيد الأضحي .. امورادا تحتفل بسكان الكمبوند وتطرح المرحلة الثانية " امورادا " بارك فيو " خبير التقنية مهندس محمد خليل عبد يحذر من خطورة استخدام كلمة مرور ضعيفة الشركات الرائدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحدد معايير جديدة للابتكار في مجال المسؤولية المجتمعية كازانوفا للتطوير العقاري تستثمر 10 مليارات جنيه في 4 مشروعات عقارية جديدة اتصالات من اى اند مصر تطلق حملة "معاك لآخر الدنيا" لتقديم تجربة سفر استثنائية لعملاء Emerald e& Eg... ڤاليو تبرم اتفاقية شراكة مع مجموعة «ألاميدا للرعاية الصحية» لتوفير باقة من حلول الدفع المرنة للمرضى أورجانون تستعرض جهودها في تعزيز وتحسين صحة المرأة خلال فعاليات "من أجلها أبوظبي للاستثمارات السياحية : انتهاء تجديد وتطوير المرحلة الأولى لفندق موفنبيك شرم الشيخ بتكلفة 2ملي... نتائج أعمال مصر للمقاصة عن عام 2023 تعزز مسيرة نموها التصاعدي ضياء الدين فرج: ارتفاع أسعار الفائدة يلتهم أي انخفاض في أسعار الخامات

أستراليا تلاحق ميتا لنشرها إعلانات مضللة عن الاستثمار

0

أعلنت أستراليا اليوم الجمعة أنها ستلاحق ميتا، الشركة الأم لفيس بوك، قضائيا لسماحها بانتشار إعلانات مضللة على منصتها عن خطط استثمارية باستخدام العملات المشفرة، وادعاءات كاذبة عن توصيات من مشاهير بها.

وقالت اللجنة الأسترالية لحماية المستهلكين إنها أطلقت مساراً قضائياً أمام المحكمة الفدرالية ضد “ميتا بلاتفورمز” بتهمة “سلوك خاطئ ومضلل وكاذب” في انتهاك للقوانين الخاصة بحماية المستهلكين.

وأشارت اللجنة إلى أن الإعلانات المذكورة روجت لخطط استثمارية تعتمد على العملات المشفرة، مع التأكيد كذباً أنها تحظى بتوصية مشاهير أستراليين، بينهم خاصة رئيس حكومة ولاية نيو ساوث ويلز السابق مايك بيرد، ورجل الأعمال ديك سميث.

وقال رئيس اللجنة رود سيمز: “إضافة إلى الخسائر الفادحة التي تسببها لدى المستهلكين، تشكل هذه الإعلانات مساساً بسمعة الشخصيات العامة التي رُبطت زوراً بها”.

وأشار إلى أن “ميتا لم تتخذ تدابير كافية لوضع حد” لهذه الإعلانات.

- Advertisement -

ومن جانبها، أكدت الشبكة تعاونت مع التحقيق.

وقال متحدث باسمها: “لا نريد إعلانات تنطوي على احتيال مالي أو تضليل على فيس بوك لأنها تنتهك سياساتنا ولا تنفع مجتمعنا”.

ولفتت اللجنة الأسترالية إلى أن مستهلكاً خسر أكثر من 650 ألف دولار أسترالي (432 ألف دولار أمريكي) بسبب أحد هذه الإعلانات.

ووصف سيمز الأمر بـ “معيب”.