Ultimate magazine theme for WordPress.
آخر الأخبار
شركه HDA للتطوير العقاري تعلن عن انطلاق مشروع "تايم سكوير" فى مدينة قنا الجديدة "مصر الخير" تعلن نجاح حملتها "إفطار صائم" للعام الثاني عشر على التوالي وتختتمها بفرحة توزيع كروت ملا... باستثمارات 200 مليار جنيه "مجموعة عربية للتنمية" تحتفل بالحصول علي الرخصة الذهبية لـ"فندق فيرمونت صن... عضو غرفة التطوير العقاري: الرئيس وضع الصعيد على خارطه الاستثمار العقاري والتنمية فوز شركتين ناشئتين مصريتين بجائزة Underdog المقدمة من اندرايف ايربن ايدج للتطوير العقاري تتعاقد مع شركة MRB لإدارة وتشغيل مشروعها الجديد في التجمع الخامس مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب تُطلق حملتها الإعلانية لدعم مرضى القلب في شهر رمضان نادي بيراميدز يشارك مؤسسة "بنك الطعام" تعبئة كراتين رمضان لدعم الأسر الأكثر احتياجاً شبكة الجيل الخامس تساهم في تخطي الحواجز وتعمل على إعادة تشكيل مستقبل الألعاب جوميا" و"مؤسسة النادي الأهلي" يتعاونان في حملة للتنمية المجتمعية في شهر رمضان

” SAK ” للتطوير تضخ 300مليون جنيه أعمال انشائية لمشروعاتها بالعاصمة خلال 2024

كشف المهندس احمد قدرى – رئيس مجلس ادارة شركة SAK للتطوير العقارى ان الشركة تستهدف ضخ 300 مليون جنيه خلال عام ٢٠٢٤ لاستكمال الأعمال الإنشائية فى مشروعاتها بالعاصمة الإدارية وذلك وفقا لخطط التنفيذ الموضوعة ،بالإضافة إلى دراسة عدد من الفرص المتاحة فى شرق وغرب القاهرة لتنفيذ مشروع جديد فى إطار الخطة التوسعية للشركة خلال العام الجارى ، تزامناً مع قرب الانتهاء من كافة مشروعات الشركة الموجودة فى العاصمة الادارية الجديدة والتى تقدر استثماراتها بنحو 2 مليار جنية موزعة على 3 مشروعات متنوعة.
واضاف فى تصريحات صحفية ان الفرص الجديدة التى تدرسها الشركة الان فى غرب القاهرة وتحديدا بمنطقة الشيخ زايد لتنفيذ مشروع منطقة فيلات ، ومشروع سكنى اخر بالتجمع الخامس مؤكدا أن الخطة الاستثمارية للشركة خلال الفترة المقبلة تم دراستها بعناية شديدة مع نظرة تفاؤل كبيرة بمستقبل السوق العقارى فى مصر ، لافتا إلى أن الخبرات التى تمتلكها الشركة ساعدت كثيرا فى امتصاص ومواجهة المتغيرات الكبيرة التى حدثت للسوق خلال الفترة الماضية بسبب تغير سعر العملة وارتفاع معدلات التضخم والتكاليف بصور غير مسبوقة ، خاصة وأن الشركة نجحت فى تسويق معظم مشروعاتها الحالية ، مشيرا الى أن الشركة انتهت من المرحلة الأولى بالكامل من مشروع ” سوينيو ” السكنى بمنطقة R7 فى العاصمة الإدارية ، وتستعد لتسليم المرحلة الثانية بالكامل خلال ٣ أشهر .

وأشار قدرى أن شركة SAK تنفذ 3 مشروعات بالعاصمة الإدارية الجديدة بنشاط سكنى وإدارى وتجارى وفندقى وان الشركة نجحت فى تحقيق حجم إنجازات كبير فى المشروع فى وقت قياسى بسبب القدرات الكبيرة التى تمتكلها الشركة وسرعة البناء منذ حصولها على الارض والقرار الوازرى وهو ما ساعدها فى الالتزام والتنفيذ وفقا للجداول الزمنية المتفق عليها مع العملاء ،موضحا أن الشركة تمتلك رؤية خاصة بالنسبة للوحدات التجارية بمشروعاتها تعتمد على الاحتفاظ بالوحدات التجارية بالمولات الخاصة بها والتى سيتم إدارتها من قبل الشركة بنظام الفرانشايز لعدد من العلامات التجارية، والتى تعاقدت معها الشركة بالفعل للتواجد داخل مشروعاتها بالعاصمة .

اما بالنسبة لمعدلات التنفيذ للمشروعات قال قدرى ، أنه تم الانتهاء من عمليات الحفر والإحلال بمشروع The V Hub والذى يقام على مساحة 7500 متر مربع بارتفاع أرضى و3 أدوار متكررة باجمالى مساحة بنائية تتجاوز 11 ألف متر مربع، واستكمال أعمال الهيكل الخرساني للمشروع.

- Advertisement -

اما بالنسبة لمشروع ” إيليت Elite ” والذى يتم تطويره بالشراكة بين “SAK” وشركة “لاند مارك” ، فالمشروع عبارة عن مبنيين إدارى وتجارى وفندقى على مساحة 6 آلاف متر مربع بارتفاع أرضى و7 أدوار متكررة ، بنسبة إنشاءات تجاوزت 75%، وتم الانتهاء من الهيكل الخرسانى والمبانى بشكل كامل، والتعاقد مع شركة خاصة بتشطيب الواجهات والتى تقترب من عملية التشطيب الخارجى للمبنى لبدء تسليمه للعملاء خلال الربع الثالث من عام 2024.

وأضاف أن مشروع ” سوينيو Sueño” هو مشروع الشركة السكنى، تم الانتهاء من تسليم المرحلة الأولى بالكامل منذ 4 أشهر باجمالى نسبة تسليمات بلغت 50% من وحدات المشروع وتجاوزت معدلات الإنشاء للشق السكنى داخل المشروع 85%، وسيتم تسليمه بالكامل بنهاية عام 2024.

اما عن اداء القطاع العقارى خلال العام الماضى أكد قدرى إن عام ٢٠٢٣ شهد تحقيق شركات التطوير العقارى لمبيعات كبيرة ، متوقعا استمرار زيادة المبيعات خلال عام ٢٠٢٤ بنفس القوة ، مؤكدا أن القطاع العقارى مازال الملاذ الآمن للمستثمرين والأفراد ، متوقعا ارتفاعاً فى أسعار العقارات بنسب تتراوح ما بين 20% إلى 30% خلال الربع الاول من ٢٠٢٤ ، موضحا أن أسعار العقارات ارتفعت بنسبة تتجاوز 100% خلال العام الماضى نتيجة زيادات أسعار المواد الخام.