Ultimate magazine theme for WordPress.
هيدر 02

قمة فوربس الشرق الأوسط Under30 في الجونة تجمع أفضل المبتكرين الشباب في العالم العربي

انطلقت قمة فوربس الشرق الأوسط Under30 في نسختها الثانية في الجونة ، على ساحل البحر الأحمر في مصر، بمشاركة أكثر من 1500 ضيف للاحتفال ودعم روح ريادة الأعمال والالتزام بالابتكار بين الشباب تحت سن الثلاثين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

شجعت الرئيسة التنفيذية ورئيسة تحرير فوربس الشرق الأوسط، خلود العميان، جميع الحاضرين على دعم مجتمع الشباب تحت سن الثلاثين Under 30، لتغيير العالم، وقالت: “هذا المجتمع فريد تمامًا، إنه يكتشف مواهب شابة لا تُقدر بثمن بإمكانيات لا حصر لها ويبني صلات تحفز الأفكار الجديدة التي من شأنها التأثير على مستقبل الجميع. ويسعدنا تقديم هذه المنصة الداعمة ونتطلع إلى رؤية النتائج الإيجابية والنمو الذي تحققه”.

ومن جانبه قال محمد عامر، الرئيس التنفيذي لمدينة الجونة: “لطالما ارتبط اسم الجونة بالفعاليات الثقافية والرياضية والفنية وريادة الأعمال. في العام الماضي، استضفنا أكثر من 50 حدثًا، ومع ذلك، ما زال هذا الحدث هو المفضّل بالنسبة لي، لأننا نرى أن جزءًا من مهمتنا يتمثل في توفير منصة يمكن للأشخاص من خلالها التواصل وتبادل المعرفة وتوفير الفرص لجيل الشباب، من أجل مستقبل أكثر إشراقًا. ونحن ملتزمون بجعل هذه التجربة استثنائية”.

وقالت الدكتورة رشا راغب، المدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية للتدريب في مصر: “هناك فرصة في قلب كل تحدي، خاصة بعد إن أظهرت قمة Under 30 بوضوح، إن التطور التقني السريع يسير بخطى ثابتة. تحظى منطقتنا بأغلبية من الشباب، وهي ميزة لا تقدر بثمن، إذ يعد رأس المال البشري كنزًا. ولهذا، يجب أن تتماشى مشاريعك وتطبيقاتك مع الثورة الصناعية الخامسة، خاصة بعد إن ثبت إنها تتمحور حول الإنسان، مع أستهداف أغلبها الاستدامة. توفر هذه القمة فرصة للتجمع والتواصل وتبادل الخبرات”.

- Advertisement -

فيما رحب رئيس قمة Under 30 رائد الأعمال والمحاور الإماراتي أنس بوخش، بالحضور قائلاً: “يعتمد نجاح هذا الحدث على مدى استغلالنا لهذين اليومين في التواصل والتعلم والإجابة على بعض الأسئلة الشخصية التي تدور في ذهننا. لقد نشأت في أسرة عادية، وتوجهت إلى دراسة الهندسة، ولكن الشيء الذي كان يضايقني دائمًا هو شعوري بأنني مقيد دائمًا. أرى أن البشر موهوبون للغاية، لكننا نشأنا على أن نكون مقيدين. لا بد من تغذية فضولنا دائمًا. لماذا يتراجع الفضول عندما نكبر؟ ربما بسبب شعورنا بالذنب، نصبح أقل فضولاً. لا بد من تغيير أسلوب تفكيرنا إلى “لماذا لا؟”. لماذا لا نزور بلدًا جديدًا، أو نحاول في وظيفة جديدة، أو وجهة جديدة، أو هواية جديدة؟ أعتقد أنه إذا دمجنا فضولنا وغيرنا أسلوب التفكير إلى “لماذا لا؟”، فسنجد مكاننا المناسب، وهو المكان حيث يستمتع الفرد بحياته. الحياة عبارة عن ماراثون طويل، وليس سباق 100 متر”.

وتهدف هذه القمة الملهمة إلى تعزيز ثقافة الابتكار وريادة الأعمال، وتمكين المهنيين الشباب الذين لديهم القدرة على قيادة مستقبل الأعمال. ستغطي المناقشات والمقابلات والعروض وغيرها موضوعات تشمل بناء قادة الغد، والاستثمار في الابتكار، وفن التفكير التصميمي ورواية القصص لدعم العلامات التجارية، وبناء شركات ناشئة مستدامة من أجل عالم أفضل، ودور التكنولوجيا في تطوير المنتجات بصورة فائقة، وتعزيز الصحة العقلية والتنوع والشمول.

تعمل فوربس الشرق الأوسط مع عدد من الشركاء لإطلاق هذا الحدث من بينهم: الشريك المضيف مدينة الجونة، إحدى مدن شركة أوراسكوم للتنمية على البحر الأحمر، وشركاء الدعم EFG Holding وMeta؛ والشركاء الآخرين Vi Markets وShe’s Next by Visa وPrypco وZouni Beach Mangroovy El Gouna؛ وشريك النقل الرسمي Abou Ghaly Motors؛ وشركاء الإعلام والعلاقات العامة Influence Communications و NABD؛ وشريك الاتصالات Orange؛ والشريك الرسمي للمشروبات PepsiCo، وكذلك Parkville Pharmaceuticals.

– انتهى –
نبذة عن فوربس الشرق الأوسط:
تصدر فوربس الشرق الأوسط وفق ترخيص من علامة Forbes التجارية العالمية كإصدار خاص في العالم العربي، وتسعى لتعزيز صحافة الأعمال. تغطي منصاتنا عبر الإنترنت وعلى وسائل التواصل الاجتماعي الأخبار العاجلة حول مواضيع تشمل: الأثرياء والشركات والاستثمارات، والتكنولوجيا والاقتصاد وريادة الأعمال، والقيادة وأسلوب الحياة الفاخر. كما تضم مجلتنا الشهرية مقابلات حصرية مع القادة الأكثر تأثيرًا وابتكارًا في الشرق الأوسط، وتنشر باللغتين الإنجليزية والعربية. وتتيح نسخًا رقمية للقراء الإقليميين والعالميين عبر موقعنا الإلكتروني.
سعت علامة فوربس الشرق الأوسط إلى وجود علامة Forbes الصحفية في جميع أنحاء العالم العربي، من خلال إجراء بحوثها الشاملة والخاصة بها لنشر قوائمها وفق منهجيات دقيقة. ويجذب محتواها قادة الأعمال والمستثمرين، وجمهورًا واسعًا من المديرين التنفيذيين الطموحين والمؤثرين.
للمزيد من المعلومات يرجى التواصل عبر البريد الإلكتروني: [email protected]
نبذة عن مدينة الجونة:
مدينة الجونة، هي إحدى المدن المتكاملة والمستدامة لشركة أوراسكوم للتنمية وأيقونة مدن محافظة البحر الأحمر لأكثر من 30 عامًا. وتقع مدينة الجونة على مساحة 36.9 مليون متر مربع، وتضم9,200 وحدة سكنية تم تسليمها، و18 فندقًا ونحو 2,800 غرفة، ومدارس تقدم مناهج دولية مختلفة بما في ذلك الشهادتين السويسرية والبريطانية، ومستشفى دوليًا، ومساحات عمل للشركات الناشئة وريادة الأعمال، و4 مارينا، و2 ملعب غولف بمواصفات عالمية، بالإضافة إلى نادٍ لكرة القدم في الدوري المصري الممتاز، ومركز للمؤتمرات والثقافة، ومجموعة متميزة من الخدمات الحيوية.
يتميز كل فندق من فنادق الجونة بسحر معماري فريد. وتخاطب الفنادق جميع الأذواق، بدءًا من الذوق النوبي لفندق Steigenberger، ومرورًا بالتصميم المستوحى من الطراز الآسيوي لفندق The Chedi، والذي يعد جزءًا من محفظة مجموعة The Leading Hotels of the World portfolio، والذوق الجمالي البسيط والأنيق لفندق Casa Cook. يتميز التصميم الداخلي لهذه الفنادق بالأناقة والبساطة، مع إعطاء الأولوية لأقصى قدر من الراحة. وتعد تجربة تناول الطعام في الجونة ممتعة، حيث تشمل خيارات مثالية تضم نكهات من مكونات محلية المصدر، بما في ذلك إمدادات من مزرعة الجونة الخاصة. توفر المدينة أيضًا مجموعة مختارة من المنتجعات الصحية، تمزج بين العلاجات المستوحاة من منطقتي الشرق والشرق الأقصى لتقديم تجربة استرخاء شاملة.

يبلغ عدد سكان مدينة الجونة أكثر من 25,000 نسمة يحملون أكثر من 50 جنسية، وتقع المدينة على بعد 30 دقيقة فقط من مطار الغردقة الدولي، الذي يسير رحلات مباشرة إلى المملكة المتحدة (5 ساعات)، والعديد من المدن الأوروبية (4 ساعات)، والشرق الأوسط (ساعة واحدة).